Slide # 1

عنوان الموضوع

نبذة عن الموضوع اقرء المزيد

Slide # 2

عنوان الموضوع

نبذة عن الموضوع اقرء المزيد

Slide # 3

عنوان الموضوع

نبذة عن الموضوع اقرء المزيد

Slide # 4

عنوان الموضوع

نبذة عن الموضوع اقرء المزيد

Slide # 5

عنوان الموضوع

نبذة عن الموضوع اقرء المزيد

الخميس، 8 يونيو، 2017

عقد وزير الخارجية سامح شكري، جلسة مباحثات مع نظيره الفرنسي جان إيف لودريان، وذلك بمقر وزارة الخارجية، تتناول العلاقات “المصرية – الفرنسية” مع تولي الرئيس الفرنسي الجديد إيمانويل ماكرون مسئولية الحكم في فرنسا، وتدشين مرحلة جديدة ومهمة للعلاقات المصرية الفرنسية الاستراتيجية.

وأوضح المستشار أحمد أبو زيد، في بيان للخارجية، أمس الأربعاء، أن المباحثات ستتناول العلاقات المصرية الفرنسية مع تولى الرئيس الفرنسي الجديد إيمانويل ماكرون مسئولية الحكم في فرنسا، وتدشين مرحلة جديدة ومهمة للعلاقات المصرية الفرنسية الاستراتيجية.d

وأضاف أن تطورات الوضع الليبى، وجهود مكافحة الإرهاب على الأراضى الليبية سوف تستحوذ على شق مهم من مشاورات وزير الخارجية مع نظيره الفرنسي في ضوء تأثر الأوضاع في مصر وفرنسا من انتشار التنظيمات الإرهابية ودورها التخريبي داخل ليبيا، وتأثيراتها السلبية على دول الجوار الليبي وتهديدها للأمن والاستقرار في دول المتوسط.

وأشار المستشار أبو زيد إلى أن المباحثات ستتناول أيضا الوضع في سوريا، وسبل دعم مسارى جنيف وأستانا بهدف الوصول إلى وقف شامل لاطلاق النار وتسوية سياسية شاملة للأزمة السورية تحقن دماء الشعب السورى وتمكنه من تحقيق تطلعاته، كما سيتم تناول الأوضاع في اليمن وجهود مكافحة الإرهاب بشكل عام، لاسيما في ظل عضوية مصر الحالية بمجلس الأمن ورئاستها للجنة مكافحة الإرهاب بالمجلس.

وشدد على أن اللقاء بين وزيري خارجية البلدين يأتى فى إطار النشاط الدبلوماسي المكثف الذى تشهده المرحلة الحالية مع الأشقاء والشركاء الإقليميين والدوليين، لمتابعة وتنسيق المواقف بشأن عدد من الملفات الثنائية والإقليمية المهمة.



اخبار الان

0 التعليقات:

إرسال تعليق