Slide # 1

عنوان الموضوع

نبذة عن الموضوع اقرء المزيد

Slide # 2

عنوان الموضوع

نبذة عن الموضوع اقرء المزيد

Slide # 3

عنوان الموضوع

نبذة عن الموضوع اقرء المزيد

Slide # 4

عنوان الموضوع

نبذة عن الموضوع اقرء المزيد

Slide # 5

عنوان الموضوع

نبذة عن الموضوع اقرء المزيد

الأربعاء، 17 أكتوبر 2018

افتتح الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري جلسة “دور الإعلام في مواجهة التحديات المائية”، ضمن فعاليات “أسبوع القاهرة للمياه”، وذلك بحضور الدكتور حسن راتب رجل الأعمال ورئيس مجلس أمناء جامعة سيناء، ونائب رئيس المجلس العربي للمياه، والدكتور مفيد شهاب أستاذ القانون الدولي بجامعة القاهرة، والدكتور حسين العطفي أمين عام المجلس العربي للمياه والدكتور عاطف نصار الأستاذ بجامعة القاهرة.

أدار الجلسة الدكتور إسماعيل عبد الجليل وبمشاركة نخبة من الكتاب والأدباء والإعلاميين والصحفيين والمهتمين بالشأن المائي.

استهدفت الندوة التأكيد على أهمية تضافر جهود كافة الوزارات والمؤسسات والمنظمات الوطنية والإقليمية والدولية للنهوض بالشأن المائي واتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة بالحفاظ على المياه من الهدر والتلوث ونشر الوعي الكامل بأهميتها على المستوى القومي والإقليمي والدولي، والتأكيد على دور الإعلام في نشرة التوعية المائية واستقطاب الرأي العام محليا وإقليميا ودوليا نحو التحديات التي تواجه الشأن المائي في مصر.

وأكد الدكتور حسن راتب، في كلمته، أهمية التحديات التي تواجه مشكلة المياه بمصر، في ظل الزيادة السكانية وندرة الأمطار في مصر مقارنة بدول أخرى داخل حوض نهر النيل، مع محدودية حصة مصر من مياه النيل .. لافتا إلى أن قرار تخفيض مساحات الأرز يعتبر من القرارات الحكيمة التي ساهمت في توفير المياه.

وأشار إلى أهمية توجيه وسائل الإعلام جهودها للتعريف بمشكلة المياه في مصر، والتحديات التي قد تواجه الأجيال القادمة وأنها قضية وطن وليس جهة بعينها.

وفي كلمته، أشار الدكتور حسين العطفي إلى محور التغيرات المناخية وتأثيرها على موارد المياه يمصر في ظل محدودية الموارد المائية والزيادة السكانية التي تؤدي إلى تزايد الطلب على المياه للوفاء بالاحتياجات المختلفة.

وأكد أهمية دور وسائل الإعلام في رفع الوعي بأهمية المياه، وضرورة الحفاظ عليها باعتبار الإعلام لاعب أساسي في تلك القضية وله دور هام في ترسيخ أخلاقيات استخدام المياه في المجتمع وإتاحة المعلومات الصحيحة للمواطنين بطرق مبسطة تساعد على تفاعلهم الإيجابي والمشاركة في التعامل مع ندرة المياه والتغيرات المناخية وأثرها على الموارد المائية.

المصدر : أ ش أ



اخبار الان

أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور خالد عبدالغفار حرص مصر على دعم علاقات التعاون العلمي والبحثي مع ألمانيا، في ضوء الشراكة العلمية والبحثية بين البلدين.

وقال وزير التعليم العالي والبحث العلمي، خلال استقباله إيزابل ميرينج مديرة مكتب الهيئة الألمانية للتبادل العلمي DAAD بالقاهرة اليوم الأربعاء، إن الوزارة تدعم علاقات التعاون العلمي بين الجامعات المصرية وبين الهيئة الألمانية للتبادل العلمي، مشيراً إلى ضرورة التوسع في دعم الشراكة بين المؤسسات البحثية والعلمية المصرية والألمانية.

وأضاف عبد الغفار أن استراتيجية الوزارة تهدف إلى مضاعفة أعداد المبعوثين المصريين إلى الخارج، وأن هذه المنح المقدمة للباحثين المصريين تأتي في إطار جهود الوزارة للنهوض بمنظومة البحث العلمي، مطالبًا بزيادة عدد المنح الدراسية المقدمة للطلاب المصريين للدراسة بالجامعات الألمانية.د

وأشار الوزير إلى حرص الدولة المصرية على التوسع في إنشاء الجامعات الجديدة، مشيراً إلى صدور قانون إنشاء فروع للجامعات الأجنبية في مصر؛ بهدف تطوير منظومة التعليم العالي والبحث العلمي في مصر، والعمل على تعزيز الصلات بين هذه المنظومة ومثيلاتها في الدول المتقدمة، وتوفير فرص التعليم العالي العالمية داخل الدولة، مع الالتزام بتطبيق معايير الجودة العالمية في الخدمة التعليمية المقدمة، داعيًا الجانب الألماني إلى استغلال هذه الفرصة وإنشاء فروع لجامعات ألمانية على أرض مصر، مؤكدًا أن مصر لديها القدرة على استيعاب أنظمة تعليمية جديدة متميزة.

ومن جانبها، أوضحت مديرة مكتب الهيئة الألمانية للتبادل العلمي أن هناك عددًا من برامج التعاون الناجحة، منها برنامج الابتعاث طويل الأجل (GERLS)، والذي يهدف إلى إرسال الباحثين المصريين إلى ألمانيا لمنح الدكتوراه، وكذلك برنامج المهمات العلمية قصيرة المدى (GERSS) لمدة من ثلاثة إلى ستة أشهر للعلماء المصريين الشباب للسفر إلى ألمانيا. مشيرة إلى أهمية هذه البرامج في مجال التعاون مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي المصرية.

المصدر : أ ش أ



اخبار الان

عقـــد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، اليوم اجتماعاً مع أعضاء بعثة البنك الدولي بشأن تنمية سيناء، وذلك بحضور الدكتور عاصم الجزار نائب وزير الإسكان للتنمية العمرانية، واللواء محمد شوقي رشوان رئيس جهاز تنمية شبه جزيرة سيناء.

وخــلال الاجتماع أكد رئيس الوزراء على أن الدولة المصرية تضع التنمية في سيناء على رأس أولوياتها، ومن ثم فالحكومة حريصة على تنفيذ المشروعات المختلفة التي تسهم في تطوير المنطقة تنموياً وتعزيز البنية التحتية ورفع مستويات معيشة أبناء سيناء.

وأضاف مدبولي أن الحكومة سوف تنفذ مشروعات البنية الأساسية من أجل تمهيد الطريق للقطاع الخاص للمشاركة في تنفيذ المشروعات التنموية، مع إتاحة الأراضي بنظام حق الانتفاع متضمنة كافة التسهيلات اللازمة.

واستعـرض مدبولي مشروعات البنية الأساسية الضخمة سواء التي نفذتها الحكومة أو الجاري تنفيذها ممثلة في مشروعات الطرق، وتحلية المياه، وحفر الأنفاق، هذا فضلاً عن الاهتمام بتطوير الخدمات التعليمية والصحية في شمال ووسط سيناء وخاصة من خلال منح حوافز إضافية للأطباء والاستشاريين العاملين هناك.

وأشـار رئيس الوزراء إلى وجود إطار مؤسسي قائم بالفعل يتمثل في جهاز تنمية سيناء، وسيتم العمل على تطوير آليات العمل بالجهاز لتعزيز دوره.

مــن جانبه استعرض رئيس بعثة البنك الدولي عناصر البرنامج التنموي المقترح الذي أعده البنك، وكذا نماذج التطوير المختلفة، حتى يتسنى مناقشتها واختيار أنسب البدائل المطروحة.

هــذا وتجــدر الإشارة إلى أن البنك الدولي يسهم في تطوير استراتيجية تنمية سيناء التي وضعتها الدولة بما يتوافق مع المعايير العالمية، وكذا من خلال توفير تمويل بقيمة مليار دولار للمساعدة في تنفيذ مشروعات التنمية في سيناء.

 

 

المصدر : مجلس الوزراء



اخبار الان

عقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، اجتماعاً اليوم لحل مشكلة مستشفى ميت غمر المركزي القديم، وذلك بحضور وزيرة الصحة، ورئيس مجلس إدارة شركة الجيزة للمقاولات، الشركة المٌنفذة للمستشفى، والمسئولين المعنيين.

وكان الدكتور مصطفى مدبولي قد قام بزيارة المستشفى منذ يومين خلال جولته بمحافظة الدقهلية، وأكد على ضرورة إيجاد تسوية للقضايا المتداولة بين وزارة الصحة وشركة المقاولات، لأكثر من 20 عاماً حيث ظل المستشفى فيها لا يعمل، نظراً لوجود تقارير هندسية تؤكد وجود عيوب جسيمة به، وبالتالي صدر قرار منذ ما يزيد على 20 عاماً بإخلاء المبنى لخطورته الداهمة، وتم نقل الخدمة إلى مستشفى دقادوس المركزي.

وبعد مناقشات مٌستفيضة كلف رئيس الوزراء، وزيرة الصحة بوضع خطة تطوير لمستشفى دقادوس المركزي، بحيث يؤدي دوره في خدمة المواطنين على أعلى مستوى، ثم سيتم عقد اجتماع مع شركة الجيزة للمقاولات للاتفاق على ما ستسهم به الشركة في تنفيذ خطة التطوير، وتوقيع تسوية وتصالح في القضايا المرفوعة من الجانبين، مع استغلال موقع مستشفى ميت غمر في تنفيذ مبان خدمية تخدم أهالي المدينة، وغلق هذا الملف الذي استمر لأكثر من 20 عاماً، دون استفادة سواء من المستشفى، أو الأرض الكائن عليها.

المصدر : مجلس الوزراء



اخبار الان

في إطار مشاركته على رأس وفد برلمانى رفيع المستوى فى اجتماعات الجمعية الـ 139 للاتحاد البرلمانى الدولى والتى تعقد حالياً فى جنيف، ألقى الأستاذ الدكتور علي عبدالعال رئيس مجلس النواب كلمة حول الموضوع الرئيسى المطروح للنقاش خلال هذه الاجتماعات، وهو موضوع “دور القيادة البرلمانية في تعزيز السلام والتنمية في عصر الابتكار والتغير التكنولوجي”. وفيما يلى نص الكلمة التى ألقاها الأستاذ الدكتور على عبد العال حول هذا الموضوع :

السيد الرئيس،،،

الأصدقاء الأعزاء رؤساء البرلمانات والوفود،،،

الحضور الكريم،،،

أود في بداية كلمتي أن أعبر لكم عن خالص التقدير والاحترام لحضور سيادتكم هنا لمتابعة أعمال هذه الجمعية، التي نسعد جميعًا بالانتماء إليها باعتبارها الأساس لممارسة البرلمانيين الحق في الديمقراطية.

إن مناقشاتنا اليوم تتصدى لواحدة من أهم القضايا التي تشغل البشرية في وقتنا الحالي؛ ألا وهي قضية العلم والتكنولوجيا ودورهما في تحقيق السلام والتنمية، والدور الذي يمكن أن تضطلع به البرلمانات في هذا الصدد. فلا شك أن الارتباط وثيق بين تحقيق أهداف التنمية المستدامة وبين العلوم والتكنولوجيا، خاصة في العصر الحالي، حيث بات العلم والتقنية الحديثة مدخلاً مهماً من مداخل تحسين جودة الحياة للمواطنين وتلبية احتياجاتهم الأساسية.

ويتعين علينا نحن البرلمانيين العمل والسعي من أجل توظيف التطور التقني المذهل في مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والذكاء الاصطناعي وغيرها من التقنيات المتطورة في تحقيق الأمن والسلام، سواءً في التنبؤ المبكر ببؤر الصراع وأماكن التوتر، ومن ثمّ العمل على منعها قبل نشوبها، أو في تسوية المنازعات حال نشوبها.

بيد أنه في الوقت ذاته، يتعين التعامل مع التحديات والإشكاليات التي يطرحها التقدم التكنولوجي المذهل في مختلف المجالات، وضرورة التوصل إلى قواعد حاكمة وتنظيمات تشريعية تضمن انضباط البحث العلمي والتطور التقني، بما يحول دون انحرافه عن المسار الذي ارتضته الجماعة الإنسانية منهجاً وسلوكاً.

الزملاء الأعزاء،،،

على الرغم من ارتفاع أعداد الباحثين على مستوى العالم إلى ما يقرب من 7.8 مليون باحث حسب الإحصاءات الواردة في تقرير اليونسكو للعلوم حتى عام 2030، إلا أن النسبة الغالبة من هؤلاء الباحثين ما تزال تتركز في الدول المتقدمة، وما زال الجانب الأعظم من الإنفاق على البحث العلمي يأتي من جانب هذه الدول، وهو ما يجدد الحديث عن ضرورة الاستثمار في نقل التكنولوجيا، والعمل على تجسير الفجوة التقنية بين الدول المتقدمة والدول النامية ….. وظني أن الاتحاد البرلماني الدولي بوصفه تجمعاً يضم برلمانيي العالم قادر على تبني مبادرة يمكنها التعامل مع هذا التحدي والتصدي له على نحو حاسم يلبي تطلعات شعوب الدول النامية وآمالها في تقنية حديثة ومتقدمة بأسعار ملائمة.

الحضور الكرام،،،

لقد كانت مصر، حريصة كل الحرص على تشجيع العلوم والاهتمام بالتكنولوجيا باعتبارها ترسم معالم المستقبل، وأحاطت ذلك الأمر بسياج من الحماية الدستورية والتشريعية واعتبارها حقاً من الحقوق المقررة للمواطن المصري، إذ لم يكتف دستور مصر الصادر عام 2014 بتقرير حق المواطن في التعليم والبحث العلمي وتداول المعلومات، بل ألزم الدولة بتشجيع البحث العلمي ودوره في بناء اقتصاد المعرفة، ورعاية الباحثين والمخترعين وحماية ابتكاراتهم والعمل على تطبيقها.

كما أولت استراتيجية مصر 2030 التي أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي في فبراير 2016 أهمية خاصة للمعرفة والابتكار والبحث العلمي؛ إذ تستهدف الاستراتيجية أن تكون مصر بحلول عام 2030 بلداً مبتكراً ومنتجاً للعلوم والتكنولوجيا والمعارف، على نحو يربط تطبيقات المعرفة ومخرجات الابتكار بالأهداف والتحديات الوطنية.

وإذا كنا نحن هنا حريصون على تنمية البشرية، إلا أن البلدان الغنية لم تولي التنمية في البلدان الفقيرة أي قدر من الاهتمام، ولم تنقل إلى هذه البلدان ما تقدمت فيه من تكنولوجيا ووسائل المعرفة الحديثة، وتركت أبناء هذه المنطقة في أفريقيا وفي آسيا تنهش فيهم الأمراض وبعيدين عن التعليم، ولنا في أطفال فلسطين ما نراه يعيشون تحت نيران الاحتلال ولا يجدون الحق في التعليم. وحاولت الدول الكبرى أن تمنع الدعم عن منظمة الأونروا التي تمول معيشة هؤلاء الأطفال. ومن ثم، فإن البلدان الغنية لا تهتم بالتنمية في البلاد الفقيرة على الإطلاق.

وآن الأوان لنا كبرلمانيين أن نعمل على دفع هذه البلدان لكي تساهم في تنمية البلدان الفقيرة لتتفادى الإرهاب وتتفادى الهجرة غير المشروعة من هذه البلدان.

إن تنمية البشرية حق من حقوق الإنسان، وأرى هذا الحق غائباً عن الحوار في هذه المنظمة، التي تركت للبعض أن يجحم بعض البنود التي تتعلق بحقوق الرفاهية. نحن لا نمنع الأعضاء من الحوار ومن المناقشة، ولكن لابد من إيلاء الحقوق الأساسية في التنمية والتعليم أولوية في المناقشة بالمنظمة.

والسلام عليكم ورحمة الله … وشكراً على الإصغاء.

على صعيد آخر، شارك الأستاذ الدكتور علي عبدالعال رئيس مجلس النواب في اجتماعات اللجنة التنفيذية التي استكملت اجتماعاتها اليوم.

وقد تابعت اللجنة في اجتماعاتها النقاش حول مشروعات التعديلات المطروحة على النظام الأساسي للاتحاد البرلماني الدولي ولوائحه ومواقف الدول المختلفة منه، إضافة إلى عدد من الموضوعات الأخرى، مثل الدولة التي ستستضيف الاجتماعات القادمة للجمعية، خاصة بعد اعتذار الأرجنتين عن استضافة تلك الاجتماعات.

المصدر : النيل للأخبار



اخبار الان

بحث فضيلة الشيخ صالح عباس القائم بعمل وكيل الأزهر، مع الشيخ أبوبكر أحمد رئيس جامعة مركز الثقافة السنية الإسلامية، الأمين العام لجمعية علماء أهل السنة والجماعة بعموم الهند ، دعم العلاقات العلمية والثقافية بين الأزهر الشريف وجامعة مركز الثقافة السنية، خلال المرحلة المقبلة من خلال زيادة عدد المنح الدراسية لخرجي الجامعة وتدريبهم ضمن دورات تأهيل أئمة العالم الإسلامي التي يعقدها الأزهر الشريف كل شهرين ، وكذلك افتتاح فرع مستقل لرابطة خريجي الأزهر بجنوب الهند ، وإرسال عدد من علماء الأزهر للتدريس بالجامعة.

وأشاد الشيخ صالح عباس بالجهود التي تبذلها جامعة الثقافة السنية بالهند وحرصها على تدريس اللغة العربية للطلاب مما يؤهلهم لاستكمال دراستهم بالأزهر الشريف ، مؤكدا حرص فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب شيخ الأزهر، على دعم كافة الجامعات والمؤسسات الإسلامية في العالم والتي ترعى مصالح الإسلام والمسلمين وتعمل على تعليم اللغة العربية .

ومن جانبه وجه الشيخ أبوبكر أحمد الدعوة لفضيلة الإمام الأكبر للمشاركة في الملتقي السنوي لدعاة وعلماء الدين الإسلامي بمناسبة ختم صحيح البخاري ، مشيدا بالجهود المضنية التي يبذلها فضيلة الإمام الأكبر ونشاطاته لنشر فكر وتعاليم الدين الإسلامي وتحقيق منهج الوسطية والاعتدال بين أبناء الأمة شرقا وغربا ، ورعايته الخاصة للطلاب الوافدين وتوفير كافة الإمكانات والتسهيلات لهم وهو ما تحقق من خلاله ثمرات وإنجازات ستستفيد منه دول العالم كافة.

 

 

المصدر : النيل للأخبار



اخبار الان

زار وفد من قيادات الكنيسة الإنجيلية الألمانية والسويسرية، اليوم الأربعاء، مرصد الأزهر لمكافحة التطرف، للتعرف على الدور الذي يقوم به المرصد في محاربة التطرف، وتفنيد الشبهات والأفكار التي تبثها الجماعات المتطرفة، وتوضيح حقيقة الإسلام وتعاليمه السمحة على المستوى الإقليمي والعالمي.

وعقد الوفد، خلال الزيارة، حلقة نقاشية حول “صراع وحوار الحضارات”، جرى خلالها التطرق إلى الدور الذي يقوم به الأزهر في مجال الحوار مع اتباع الأديان الأخرى، سواء من خلال مركز الأزهر للحوار، الذي ينظم فعاليات حوارية مع مختلف الكنائس في مصر وخارجها، وكذلك “بيت العائلة المصرية”، الذي يشكل مبادرة فريدة لخلق جسور للتواصل والتعاون بين المسلمين والمسيحيين في مصر.

وتفقد الوفد أقسام المركز، واطلع على آلية العمل، والمهام التي تقوم بها وحداته المختلفة، وأبرز إصداراته، مشيدًا بدور المرصد في تعريف العالم بالإسلام الوسطي، وإعداد كوادر شابة قادرة على مواجهة الجماعات الإرهابية في الفضاء الإلكتروني، وهو ما يمثل خطوة مهمة في محاربة التطرف وتجفيف منابعه.

المصدر : النيل للأخبار



اخبار الان