Slide # 1

عنوان الموضوع

نبذة عن الموضوع اقرء المزيد

Slide # 2

عنوان الموضوع

نبذة عن الموضوع اقرء المزيد

Slide # 3

عنوان الموضوع

نبذة عن الموضوع اقرء المزيد

Slide # 4

عنوان الموضوع

نبذة عن الموضوع اقرء المزيد

Slide # 5

عنوان الموضوع

نبذة عن الموضوع اقرء المزيد

الثلاثاء، 16 مايو، 2017

أكد شوقى علام مفتي الجمهورية شوقى علام أن قضية تجديد الخطاب الديني من القضايا المحورية لان المجتمعات لاتقف بل يطالها التغيير والتطور، ولابد أن يدرك العلماء العلاقة بين النص الشرعي والواقع.

وقال علام، في حديث صحفي بالجزائر اليوم الثلاثاء، إن ” قضايا التجديد هي قضايا محورية لان الله سبحانه وتعالى يسخر للأمة على رأس كل مائة عام من يجددد لها أمر دينها وفي رواية أخرى يجدد لها دينها كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ..وقضية التجديد هي قضية لازمة للمجتمعات فالمجتمعات لا تقف بل تتغير باستمرار وتشهد تطورا دائما على مدار الساعة”.

وأضاف”التغيرات المتلاحقة والمتتالية تحدث بسرعة كبيرة في ظل التطور التكنولوجي المعاصر ومن ثم لا بد من إيجاد العقل المنضبط الذي يعالج هذا التغير في إطار الأصول الشرعية فننطلق من الأصول الشرعية المعتمدة والمنضبطة وبعقلية منضبة أيضا بمناهج ثابتة متوارثة عقب الأجيال مع مراعاة ذلك التطور الحاصل”.

وتابع بالقول ” لاننا إذا وقفنا وتجمدنا عند الماضي وقلنا اننا نعالج قضايانا المعاصرة التي اختلفت جذريا عن القضايا السابقة بنفس العقلية وبنفس الحلول التي كانت موجودة في الأزمنة السابقة نكون قد جمدنا الشريعة ، والشريعة متكاملة وصالحة ومن ثم لابد من معالجتها لكل قضية تطرأ في الكون لكن تحتاج إلى رجال وعلماء كي يدركوا العلاقة ما بين النص الشرعي وبين الواقع”.

وفيما يتعلق بصدور بعض الفتاوى الغريبة على المجتمع المصري والتي تهدف إلى النيل من وحدته والعمل على فرقته ، قال علام إن “مصر عصية وأبية على هذه الفرقة وكل محاولات التفريق بين المصريين بائسة وفاشلة لم ولن تؤتي ثمارها وهذا راجع إلى قوة الادراك الحقيقي عند المصريين”.

وأضاف ” أن القيادة الدينية عند الطرفين تتميز بالحكمة ولاحظنها في أمور كثيرة وهي من قديم وحتى الآن ولذلك فان محاولات التفريق البائسة تلك لن تجدي نفعا فالمصريون لا يأبهون لها”.

وحول الفتاوى الشاذة والغريبة ، قال المفتي “أنا أقرأ هذه الفتاوى بانها فتاوى لا تساعد على الاستقرار المجتمعي مما يخالف منهج رسول الله صلى الله عليه وسلم فالدائرة كانت متسعة في العلاقة بين المسلمين والمسيحيين في أيام الرسول اتساعا كبيرا ولم تكن هناك خشية من شيء ما مع أن الاسلام كان في بداياته”.

وفيما يتعلق بزيارته الحالية للجزائر ، قال المفتي “أنا هنا في الجزائر بدعوة من وزير الأوقاف والشئون الدينية الدكتور محمد عيسى لحضور ملتقى دولي حول الفقه المالكي يعقد سنويا ويعقد هذا العام في ولاية عين الدفلي ويتناول الملتقي هذا العام التجديد في الفقه المالكي وتطور التجديد عبر الزمان”.

وأضاف”نجد محاور المؤتمر عديدة للغاية وكثيرة وكلها تدور حول قضايا التجديد من ناحية التأليف والتأصيل ومن ناحية الشروح والموضوعات التي يمكن أن تبحث وبحثها الفقه المالكي من معاملات” .

ويتناول الملتقى عدة محاور مهمة في تجديد الفقه المالكي، من بينها مبادئ التجديد في الفقه المالكي، تحقيق التراث الفقهي المالكي، التجديد في التأليف والتصنيف، توظيف الفقه المالكي، تجديد المضامين، ملامح التجديد في الفتوى والنوازل، دور وسائل التواصل في تجديد الفقه المالكي، والمذهب المالكي والتحديات المعاصرة.

وكان الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية قد وصل الاثنين إلى الجزائر للمشاركة في فعاليات الملتقى الدولي الثالث عشر للمذهب المالكي، الذي تنظمه وزارة الشئون الدينية والأوقاف بولاية عين الدلفي بالجزائر، برعاية الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة ويأتي هذا الملتقى ينطلق اليوم بعنوان “التجديد في المذهب المالكي”، ويحضره عدد كبير من كبار العلماء والفقهاء من مختلف مناطق الوطن العربي والإسلامي.

المصدر: وكالة أنباء الشرق الأوسط (أ ش أ)



اخبار الان

0 التعليقات:

إرسال تعليق