Slide # 1

عنوان الموضوع

نبذة عن الموضوع اقرء المزيد

Slide # 2

عنوان الموضوع

نبذة عن الموضوع اقرء المزيد

Slide # 3

عنوان الموضوع

نبذة عن الموضوع اقرء المزيد

Slide # 4

عنوان الموضوع

نبذة عن الموضوع اقرء المزيد

Slide # 5

عنوان الموضوع

نبذة عن الموضوع اقرء المزيد

الأحد، 14 مايو، 2017

شهد الدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم والتعليم الفني نيابة عن المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء توقيع بروتوكول تعاون بين صندوق تطوير التعليم التابع لمجلس الوزراء، وجامعة الإسكندرية، وأكاديمية مصر للقيادة كأول بروتوكول لتدريب سائقى مؤسسات الدولة طبقا لقانون المرور الجديد لتفادى حوادث الطرق وإقامة نموذج مطور لتعليم القيادة في مصر.

ووفقا لبيان صادر عن الوزارة اليوم، فقد شارك في الحضور الدكتور عبد الوهاب الغندور المشرف على صندوق تطوير التعليم التابع لمجلس الوزراء، والدكتور أحمد الجيوشى نائب وزير التربية والتعليم للتعليم الفنى، والدكتور عصام الكردى رئيس جامعة الإسكندرية، وعادل مهنا رئيس أكاديمية مصر للقيادة.

وأعرب المهندس اسماعيل في كلمته التي ألقها نيابة عنه الدكتور شوقي اهتمامه بتنفيذ أهداف البروتوكول المرجوة، وأضاف أن هذا البروتوكول يعد حجر أساس للأمن والسلامة، مشيرًا إلى أن نسبة حوادث الطرق مفجعة، ومن هنا تأتي أهمية توقيع هذا البروتوكول الذي يهدف إلى إعادة تأهيل السائقين الحاصلين على رخص القيادة، وخلق جيل جديد من قائدي السيارات المدربين القادرين على احترام قواعد المرور، واتباع كافة السلوكيات المرورية الإيجابية.

وأضاف أن تنمية مهارات السائق وتعليمه اﻻلتزام شئ هام للغاية وطالب شوقى المعنيين بضرورة رصف الطرق، وتوفير لوحات إرشادية لتحديد الاتجاهات، وتنظيم وجود المطبات الصناعية.

وأعرب عن سعادته بهذا البروتوكول ﻻهتمامه بوضع تدريب  قائم على اﻻلتزام والسلوكيات، مؤكدًا على ضرورة إدراك مخاطر الطريق، وتوعية الطلاب بها، وناشد الوزارات المعنية تخصيص أماكن للطلاب التى توجد مدارسهم على الطرق؛ للعبور من خلالها، كما ناشد أعضاء البرلمان بالنظر فى وجود اللوحات الاسترشادية.

من جانبه استعرض الدكتور عبد الوهاب الغندور نشأة صندوق تطوير التعليم الذى أنشئ عام 2004، ومن أهدافه تطوير التعليم، مشيرا إلى أن تصنيف مصر فى التعليم الفني جاء فى الربع الثالث وفق إحصائيات البنك الدولى، وأن دور الصندوق كحضانة لنماذج تعليمية مختلفة، يقوم برعايتها، والصندوق لديه مجموعة من النماذج، يتم التركيز فيها على التعليم الفنى وهذه النماذج تعتمد على وجود شريك تعليمى له خبرة فى هذا المجال.

وألقى الغندور الضوء على نماذج المجمعات التكنولوجية، مؤكدًا أن أول مجمع تم إنشاؤه هو مجمع الأميرية بتمويل من هيئة “بيرسك”، وقد تم تخريج الدفعة الرابعة منه الأسبوع الماضي، ومجمع الفيوم، وأبو غالب  والتى تشارك فى تمويلهما الحكومة الإيطالية، مشيرًا إلى أنه تم الانتهاء من دراسة مجمعين آخرين بمدينتى 6 أكتوبر للطاقة المتجددة، وبدر للبناء والتشييد، بالإضافة إلى تطوير (27) مدرسة بواقع مدرسة بكل محافظة.

ولفت إلى أن من أسباب توقيع البروتوكول إزدياد عدد حوادث الطرق فى مصر بمقارنتها بالمعدل العالمى، مشيرا إلى أن 64% من الأسباب تعود إلى عوامل بشرية لعدم معرفة القيادة، وأن 22%  منها لها علاقة بالسيارات.

وأوضح الغندور أن المرحلة الأولى من البروتوكول تتضمن إعداد برامج تدريبية متكاملة فى القيادة، وبرامج ومقررات إنسانية تعلم لغة السلوكيات تقدمها أكاديمية مصر للقيادة، ومدتها 4 شهور، والمرحلة الثانية مدتها 9 شهور  حيث يتم تدريب 500 سائق من المؤسسات الحكومية، بالإضافة إلى تأهيل 10 مدربين ويمولها الصندوق،  ويقوم بوضع الحزم التدريبية جامعة الإسكندرية ،  بالإضافة إلى المرحلة الثالثة والتى يتم فيها تقييم هؤلاء، ومدتها 3 أشهر، وإدخال التعديلات اللازمة لتعميم هذا النموذج فى جميع أنحاء الجمهورية.

المصدر: وكالات



اخبار الان

0 التعليقات:

إرسال تعليق