Slide # 1

عنوان الموضوع

نبذة عن الموضوع اقرء المزيد

Slide # 2

عنوان الموضوع

نبذة عن الموضوع اقرء المزيد

Slide # 3

عنوان الموضوع

نبذة عن الموضوع اقرء المزيد

Slide # 4

عنوان الموضوع

نبذة عن الموضوع اقرء المزيد

Slide # 5

عنوان الموضوع

نبذة عن الموضوع اقرء المزيد

الجمعة، 17 مارس، 2017

سط توقعات الخبراء العالميين بزيادة الطلب عل الطاقة بحوالي 50% بحلول عام 2040 وضرورة تعاون الدول المختلفة لمواجهة هذا التحدي يبدأ اليوم طلاب خمس جامعات مصرية منافساتهم مع طلاب 20 دولة في ماراثون شل العالمي للبيئة الذي تستضيفه سنغافورة ويختتم أعماله الأحد المقبل لاختيار أفضل سيارة يصممها وينفذها الطلاب المشاركون لتسير لأطول مسافة بلتر واحد من الوقود.

وأكد الخبراء خلال فعاليات منتدى “اصنع المستقبل” أن الطلب على الطاقة سيزيد بنسبة 12% فى الدول المصدرة لها مقابل 71% في الدول الأخرى.

ودعا السفير محمد أبوالخير سفير مصر بسنغافورة أعضاء الجالية لمساندة الفرق المصرية، وتم دعوة الجالية من خلال رسالة وجهتها السفارة بالبريد الاليكتروتى للمصريين في سنغافورة.

وقال السفير إن الجالية المصرية التى يقدر عددها بحوالى 200 نسمة صورة مشرفة لمصر حيث يحتلون مناصب مميزة في شركات عالمية ومواقع هامة بسنغافورة ويعملون فى أعمال مؤثرة.

واستعرض المؤتمر سيناريوهات متوقعة عن “كيف سيعيش، يعمل ويلعب الناس في آسيا عام 2050”. ارتكز السيناريو الأول “التقارب ” على عالم أكثر تعاون على المستويين المحلي والعالمي، ركز السيناريو على الحياة في المُدن الحضرية حيث تسمح شبكات الطاقة الذكية بتبادل الطاقات المُتجددة بين مُدن مُتعددة في نفس المنطقة، في هذا السيناريو تستفيد المُجتمعات من وسائل النقل العام المزودة بمُركبات آلية ومرافق ذكية في حين تعمل المُدن كوحدة واحدة لتحويل النفايات إلى طاقة.

أما السيناريو الثاني ” الاختلاف ” يُقدم وسائل وأدوات تكنولوجية مُتقدمة مثل الواقع الافتراضي حيث كُل الأشياء بداية من العمل وحتى اللعب يُمكن أن يتم من مكانِ مُريح في المنزل، في هذا العالم تعمل الأًسر كحافز اقتصادي لتوليد الطاقة المُتجددة الخاصة بهم وخفضها أو إعادة استخدامها أو تدويرها بمُساعدة التكنولوجيا.

وشهدت الفعاليات مشاركة أطفال المدارس باستخدام ألعاب يتم من خلالها توليد الطاقة بالإضافة لشرح فكرة الترشيد من خلال أجهزة توضح استهلاك كل جهاز كهربائى يتم استخدامه بالإضافة الى قياس وتحديد كميات الاستهلاك لحظة بلحظة لكل القطاعات سواء النقل أو المصانع كل على حدة ، ويتم الإجابة على تساؤلات الأطفال وشرح طرق الترشيد والاستخدامات الصحيحة للطاقة .



اخبار الان

0 التعليقات:

إرسال تعليق