Slide # 1

عنوان الموضوع

نبذة عن الموضوع اقرء المزيد

Slide # 2

عنوان الموضوع

نبذة عن الموضوع اقرء المزيد

Slide # 3

عنوان الموضوع

نبذة عن الموضوع اقرء المزيد

Slide # 4

عنوان الموضوع

نبذة عن الموضوع اقرء المزيد

Slide # 5

عنوان الموضوع

نبذة عن الموضوع اقرء المزيد

الثلاثاء، 30 سبتمبر، 2014

قال الدكتور يونس مخيون، رئيس حزب النور، إن ما جاء في كتاب التاريخ الخاص بالصف الثالث الثانوي يخالف ما قاله الرئيس عبد الفتاح السيسي، بجواز العمل السياسي لشباب التيارات الإسلامية طالما في إطار الدستور والقانون والسلمية، فيما طالب بضرورة محاكمة واضعي الكتاب ومن سمح لهم بوضعه.


وأكد «مخيون» أن إغلاق كل منافذ التعبير لشباب التيارات الإسلامية يدفعهم لانتهاج العنف والإرهاب.


وأضاف «مخيون»، في مداخلة هاتفية مع برنامج العاشرة مساءًا على قناة دريم: «حزب النور حزب سياسي وليس حزبًا دينيًا، والنص الموجود في الدستور لا ينطبق علينا، فالنص في الدستور أنه يحظر قيام حزب على أساس ديني أي أن تكون العضوية مقتصرة على دين معين، أو أنه يحتكر الكلام باسم الدين، وهذا الكلام لا ينطبق علينا لا من قريب ولا من بعيد».


وتابع: «نحن حزب سياسي وله مرجعية إسلامية، كما هناك أحزاب ناصرية لها مرجعية ناصرية، وأحزاب، كحزب التجمع، له خلفية اشتراكية، فلماذا نحرج نحن أن يكون لنا مرجعية إسلامية؟».


ولفت إلى أنه «لا يحق لأحد أن يحكم على الحزب بأنه ديني أو غير ديني إلا القضاء».






اخبار

0 التعليقات:

إرسال تعليق